ما هي مهارة كتابة المحتوى وأهم مصادر تعلمها؟

بعد انتشار مهارات العمل الحر في العصر الحالي، وأصبح بإمكان كل شخص تعلم أي مهارة وإتقانها والعمل بها في مواقع الفريلانس من المنزل، نجد الكثير يبحثون عن مهارة كتابة المحتوى، وأهم مصادر تعلمها، حيث أنها من أهم المهارات المنتشرة في الوقت الحالي.

يمكنك تعلم مهارة كتابة المحتوى بكل سهولة، ومن ثم يمكنك العمل بها وربح الكثير من المال من خلالها، والجدير بالذكر أنه ليس من الضروري أن يكون لديك موهبة في الكتابة؛ وذلك لأن هذه المهارة يمكنك تعلمها وتعلم الاستراتيجيات الخاصة بها، وبالتالي ستتمكن من احتراف المجال.

تتعدد المصادر التي بإمكانك التعلم من خلالها، ولكن قبل أن نتحدث عن المصادر لابد أن نعرف هذه المهارة بشكل أكبر،
إذا ما هي مهارة كتابة المحتوى؟ هل لها أنواع؟ وما هي أهم المصادر لتعلمها؟ تابع هذا المقال لتعرف كل ما يخص هذا الموضوع بالتفصيل.

ما هي مهارة كتابة المحتوى؟

هي عبارة عن شكل من أشكال الكتابة يمكنك تعلمها بكل سهولة عن طريق العديد من الأساليب والاستراتيجيات الخاصة بها، وهي من المهارات المنتشرة حالياً في سوق العمل الحر، حيث لا تقتصر الكتابة فقط على المواقع والمدونات، ولكنها يتم استخدامها في الكثير من الشركات كمحتوى تسويقي لجذب العديد من العملاء.

ولا تقتصر الكتابة على نوع واحد فقط من أنواع كتابة المحتوى، بل يمكنك الكتابة في العديد من المجالات، مثل كتابة الإعلانات، والأسكريبتات للبودكاست ومقاطع الفيديو، وكذلك أيضاً كتابة البوستات التسويقية، وكتابة المقالات في المدونات والمواقع الإلكترونية المختلفة.

ومع انتشار التسويق الرقمي بشكل كبير، أصبح كتابة المحتوى التسويقي من أهم المجالات المنتشرة والمطلوبة في كثير من الشركات، حيث يرغب أصحاب الشركات في الحصول على أكبر عدد من العملاء، فبالتالي يلجأون لكُتاب المحتوى لكتابة محتوى قوي يجذب العملاء بكل سهولة لشراء منتج معين، أو الاستفادة من الخدمات التي تقوم الشركات بتقديمها.

كما أن مجال تعلم كتابة المقالات المتوافقة مع ال SEO من أهم المجالات التي يقبل الكثير على تعلمها، حيث يحتاج أصحاب المدونات والمواقع الإلكترونية كُتاب المحتوى لكتابة مقالات متوافقة مع ال SEO على المواقع الإلكترونية الخاصة بهم، ومن ثم يمكنهم تصدر نتائج البحث، والحصول على العديد من الزيارات للمواقع الإلكترونية الخاصة بهم.

والجدير بالذكر أن البعض يمتهن مهنة كتابة المحتوى كوظيفة أساسية، والبعض الآخر يعمل بها كعمل إضافي مع مهنته الاساسية، ولكن لا يهم إن كانت هذه المهنة هي مهنتك الأساسية أم لا، الأهم هو إتقان المجال بشكل جيد واحترافه لضمان حصولك على فرص أفضل من قبل أصحاب المدونات والمواقع الإلكترونية والشركات.

مهارة كتابة المحتوى
مهارة كتابة المحتوى

أنواع كتابة المحتوى

تتعدد أنواع كتابة المحتوى التي يمكنك تعلمها العمل بها، حيث لابد أن تعرف كل نوع من هذه الأنواع، ومن ثم يمكنك أن تقرر ماذا تريد أن تتعلم منها، والجدير بالذكر أنك يمكنك تعلم كل هذه الأنواع، ومن ثم تحدد بعد ذلك هل تريد أن تتخصص في نوع معين، أم لا.

مهارة كتابة المحتوى الإبداعي

يعتمد هذا النوع من كتابة المحتوى على الإبداع والتفكير وصنع أفكار جديدة بأساليب وطرق غير مألوفة لكتابة محتوى إبداعي احترافي، ومن أهم الأمثلة على ذلك، كتابة القصص، والروايات، والكتابات الأدبية، والشعر، والأسكريبتات.

والجدير بالذكر أن هذه المهارة مبنية أكثر على الموهبة الفطرية، ولكن بالطبع بإمكانك تطوير نفسك في كتابة المحتوى الإبداعي من خلال التدريب والممارسة والقراءة كثيراً والاطلاع، وبالتالي يمكنك كتابة محتوى إبداعي متميز واحترافي بكل سهولة.

كتابة المحتوى التسويقي

يعتبر هذا النوع من أكثر الأنواع انتشاراً والمطلوبة في سوق العمل الحر، حيث تحتاج العديد من الشركات توظيف كُتاب المحتوى لكتابة محتوى تسويقي قوي يجذب العملاء للخدمات التي تقدمها هذه الشركات.

ويعتمد هذا النوع على الكتابة بلغة سهلة وبسيطة وفي نفس الوقت بأسلوب تشويقي يجذب انتباه القارئ ويركز على المشاكل التي تواجهه مع عرض أبسط الحلول لها.

 

كتابة محتوى المواقع الإلكترونية

يعتبر هذا النوع أيضاً من ضمن أكثر الأنواع طلباً في سوق العمل، حيث نجد الكثير من المدونات والمواقع الإلكترونية يبحثون عن كُتاب محتوى لكتابة مقالات متوافقة مع السيو في هذه المواقع.

ويعتمد هذا النوع من الكتابة على أساليب واستراتيجات هامة لاختيار الكلمات المفتاحية، وكيف يتصدر المقال محركات البحث، وطريقة الحصول على أكبر عدد من الزيارات للمواقع، وبالتالي لابد من كاتب المقالات الاطلاع على الأساليب المتجددة وتطوير نفسه باستمرار.

كتابة المحتوى الطبي

هذا النوع من كتابة المحتوى يكون أكثر صعوبة، حيث يعتمد على تقديم المعلومات بدقة وعلى درجة عالية من الصحة؛ وذلك لأنه بالطبع يكون مرتبطاً بصحة الإنسان، وبالتالي لابد أن يكون المحتوى المكتوب خالياً من أية أخطاء.

كما يجب على كاتب المحتوى الطبي أن يكتب بأسلوب سهل وبسيط يفهمه كل الناس، حيث لا يجب أن يكتب مصطلحات طبية معقدة لا يفهمها القُراء، وفي حالة كتابته لها، فلابد أن يشرح معناها لسهولة استيعابها.

وبالتالي ينبغي أن يكون كاتب المحتوى الطبي حذراً قدر الإمكان في كتاباته، كما لابد أن يقدم محتوى موثوقاً وصحيحاً بأسلوب مبسط؛ ولذلك يعتبر البعض كتابة المحتوى الطبي من أصعب الأنواع.

كتابة المحتوى التعليمي

يتم الكتابة في هذا النوع بأسلوب متقن ومبسط في نفس الوقت، حيث يكون كل التركيز على أهم المعلومات التي تفيد الطلاب، بالإضافة إلى استخدام العديد من الوسائل والأساليب التي تخدم المحتوى، مثل استخدام الصور، والفيديوهات، والتصاميم، والرسوم المتحركة، وغيرها، والجدير بالذكر أنه في هذا النوع أيضاً لابد من الاهتمام بمصدر المعلومة وصدقتها.

أهم المصادر لتعلم مهارة كتابة المحتوى

مهارة كتابة المحتوى
مهارة كتابة المحتوى

كورس أساسيات تحسين محركات البحث

بالطبع كما قلنا سابقاً تعد مهارة تحسين محركات البحث من أنواع كتابة المحتوى، وإذا كنت تريد كورس يساعد في تعلم هذا النوع من الصفر، فإن كورس أساسيات تحسين محركات البحث من أهم الكورسات التي ستساعدك في ذلك.

ستتعلم من خلال هذا الكورس أهم الأساسيات التي لها علاقة بهذا المجال، بالإضافة إلى كيفية استخدام الأساليب والأدوات المختلفة لتحسين محركات البحث، كما ستتعلم كيف تقوم بتطوير محتواك وكتابته بأسلوب يتوافق مع محركات البحث، وكذلك أيضاً ستكون قادراً على معرفة كيف يتصدر محتواك الصفحات الأولى لجوجل.

كورس استراتيجية المحتوى للمحترفين

كورس استراتيجية المحتوى للمحترفين من أفضل الكورسات التي ستساعدك في تعلم مهارة كتابة المحتوى، وهو مقدم من جامعة نورثويسترن الأمريكية عبر موقع كورسيرا الشهير، ستتعلم من خلال هذا الكورس كيفية فهم جمهورك، وطرق الحصول على أفضل الأفكار لكتابة المحتوى لجمهورك المستهدف.

كورس استراتيجية تسويق المحتوى

يمكنك من خلال كورس استراتيجية تسويق المحتوى المقدم عبر موقع كورسيرا تعلم مهارة كتابة المحتوى التسويقي، حيث سيكون بإمكانك معرفة أهم الأدوات والأساليب التي تستطيع استخدامها حتى تقوم بتحليل بيانات المحتوى، كما ستتعلم أهم استراتيجيات التسويق.

وفي الختام تكون قد تعرفت على مهارة كتابة المحتوى بالتفصيل، وما هي أنواعها وأهم مصادر تعلمها، وبالتالي يمكنك تعلم هذه المهارة الرائعة وإتقانها، ومن ثم الحصول على فرص عمل كثيرة في العديد من المواقع الإلكترونية والشركات.